قصة ايام العذاب بقلمي غاده سعيد كاملة

 

ايام العذاب البارت الاول

عمري ما كنت اتخيل ان يحصلي مصيبه زي دي في حياتي ..

انا اسمي ندي وعندي ٢٥ سنة انا قصتي غريبه شوية زي الي بتشوفوها في الافلام كده الموضوع ده كان من سنتين لكن انا قررت احكيه دلوقتي عشان كل واحد ياخد باله ..

من حوالي ٦ سنين كنت بحلم ب دخول الجامعه الي بحبها وبالفعل اجتهدت في الثانوية العامة و دخلت كلية الإعلام الي بحلم بيها وهناك قابلت آدم .. من اول ما شوفته اتشدتله بسبب اسلوبه مع كل زمايلنا ادم كان بيشتغل معيد في الجامعه لكن كان بيعاملنا كلنا كأننا اصحابه لأنه كان حديث التخرج و سنه قريب جدا من سننا بدأت اني اكلمه كتير بحجه اني مش فاهمة حاجه في المحاضرة وهو كمان بدأ اهتمامه بيا يزيد يوم عن التاني .. مكنتش بقدر اعدي يوم غير لما اكلمه لحد ما في يوم كنت في الجامعه والمحاضرة بتاعته خلصت و كل زمايلي مشيوا مبقاش غيري انا و هو فجأه نده عليا و قالي ..

_ استني يا ندي عاوز اتكلم معاكي شوية ..

= خير يا دكتور آدم ..

_ ندي انا بحبك و بصراحه مكنش عندي الجرآه اني اقولك كده طول الايام الي فاتت بس بصراحه مش قادر اسكت اكتر من كده هو انا ممكن اجي اتقدم ل اهلك وتاخديلي منهم ميعاد ..

الفرحه مكانتش سيعاني معقوله ادم بيقولي انا الكلام ده واختارني من ضمن كل البنات الي حواليه .. روحت البيت اليوم ده وانا مبسوطه جدا والفرحه مش سيعاني و حكيت ل بابا و ماما و اختي الكلام ده كانو فرحانين جدا لاني مبسوطه و بابا قالي انه موافق انه يقابلة هو واهله يوم الجمعه الجاية .. 

دخلت اوضتي وانا الفرحة مش سيعاني وكلمته في التليفون اقوله ان بابا موافق يقابله اخر الاسبوع ويجيب اهله معاه عشان العيلتين يتعرفوا علي بعض ..

رد عليا بصوت مخنوق وقالي : هو ضروري يعني اجيب عيلتي معايا  ..

= ايوة طبعا يا ادم مش هنقرا الفاتحه امال هتيجي لوحدك يعني في يوم زي ده .. هو انت مفاتحتش اهلك في موضوعنا ولا ايه ..

_ لا طبعا قولتلهم و مرحبين جدا بالموضوع كل الحكاية اني كنت فاكر ان اول مرة انا بروح لوحدي عشان اهلك يتعرفوا عليا بس ..

= متقلقش يا ادم اهلي بيثقوا فيا جدا و عارفين كويس ان اختياري مش ممكن يطلع غلط وانا حكيتلهم عنك كتير بصراحه وهما متشوقيين جدا انهم يشوفوك ..

قعدنا نتكلم انا و ادم طول الليل وكنت مبسوطه جدا لدرجه اني مرحتش الجامعه لحد اخر الاسبوع كنت بجهز نفسي اني اشوف اهل ادم وجهزنا البيت وكل حاجه و جه يوم الجمعه اليوم الي ادم و اهله جايين .. و علي المغرب كده باب البيت خبط وماما فتحت و دخل ادم و باباه و اخوه وانا طلعت سلمت عليهم ..

لكن الغريبه ان مامته مجتش معاه .. قعدت العيلتين يتكلموا مع بعض وانا كنت متضايقه جدا من عدم وجود مامته و ادم كان حاسس ان اتضايقت .. استأذن من بابا و دخلت انا و هو البلكونه نتكلم مع بعض ..

_ هي مامتك مجتش معاكم ليه يا ادم هي مش عاوزه تيجي تتعرف علي عروسه ابنها ..

= متكبريش الموضوع كده يا ندي كل الموضوع انها تعبت شوية و مقدرتش تيجي .. هي طالبه انها تشوفك عندنا فالبيت و لو مجتيش هتزعل جدا ..

_ هسأل ماما و ارد عليك ..

بعد حوالي ساعتين قرينا الفاتحه وسلموا علي بعض و ادم اخد باباه و اخوه و مشيوا ..

ماما بعد ما مشيوا دخلت عليا الاوضه وقالتلي : مالك يا ندي شكلك زعلان ليه ..

= ابدا يا ماما كنت متضايقه بس شوية ان مامت ادم ما جاتش لكن هو وضحلي انها كانت تعبانه وطالبه انها تشوفني عندهم في البيت انا طبعا قولتله هشوف ماما واقولك ..

_ و ماله يا بنتي روحي بصي عليها هي اكيد ست كبيرة ومقدرتش تنزل برضو وبعدين شكلهم عيله محترمة جدا وداخلين البيت من بابه ..

اقتنعت بكلام ماما و قولت ل ادم ان ماما وافقت اجي اشوف مامتك قالي انه هيعدي عليا بكرة تحت البيت ياخدني علي بيتهم ..

تاني يوم الصبح قومت جهزت نفسي عشان اروح اشوف حماتي و ادم جه عالميعاد مظبوط اخدني بالعربيه .. كان طول الطريق ساكت خالص مبيتكلمش كأنه مش ادم الي اعرفه ..

_ مالك يا ادم هو في حاجه مضيقاك ولا ايه ..

= مفيش اصلي تعبان شويه ..

_ طيب الطريق طويل قوي انا حاسه ان بقالنا ساعتين في السكه انتو ساكنين فين بالظبط ..

= دلوقتي هتعرفي ..

بعد ثلاث ساعات وصلنا علي بيت ادم .. كان عبارة عن بيت قديم في مكان شبه مهجور ..  اول ما شوفت منظر البيت قلبي انقبض .. منظر السلم الطويل في بدايه البيت و انا طالعه و شكل المكان يخوف .. وصلت و ادم دخلني في الصالون  .. و مامته خرجت من جوه  و مكنش باين عليها اي معالم تعب ولا باين انها ست كبيرة فالسن بالعكس كان باين ان سنها صغير وصحتها كويسه .. قومت من مكاني عشان اسلم عليها لقيتها بتبتسم في وشي ابتسامه خفيفه وتقولي : اهلا يا ندي فرحت اني شوفتك ..

في لحظه ندهت علي ادم وقالتله تعالي عاوزاك جوه شوية ..

اخدت ادم في اوضه جنب الصالون وكان صوتها عالي .. عملت نفسي بجيب كوبايه مايه من جنبهم عشان اسمع بتقوله ايه وسمعت حاجه خليتني وقفت مكاني مش عارفه اتحرك ..

البارت التاني

كنت واقفه بحاول اسمعهم بيقولوا ايه الصوت كان واطي جدا وسمعتها وهي بتقوله : ايه الي انت جايبها دي ده منظر مش هتنفع خالص صغيره جدا .. و ادم رد عليها و قالها : الي لقيتها يعني انتي شوفتيني لقيت حاجه تانيه و مجبتهاش احمدي ربنا اصلا اني وافقتك ..

الكلام كان غريب و مكنتش اعرف هما بيتكلموا عن ايه بالظبط لكن جسمي كله قشعر وكنت حاسه ان رجلي مش شيلاني فجأه ادم خرج من باب الاوضه اول ما شافني وشه اتغير و قالي : ايه الي موقفك هنا يا ندي ..

_ ابدا يا ادم لقيت نفسي عطشانه وندهت عليك بس الظاهر انك مسمعتنيش قومت عشان اشرب ..

رجعت مكاني بسرعه و مامته خرجت من الاوضه و نظارتها ليا كانت بتقتلني .. كانت بتبصلي بطريقه غريبه وبتبرق و انا مش فاهمه ايه الي بيحصل بالظبط ..

_ انتي بقي يا ندي تعرفي ادم من زمان ..

= بصراحه يا طنط انا اعرفه من فتره .. ادم شاب مجتهد جدا و كل الجامعه بتحبه ..

_ اه منا بصراحه كنت مستغربه جدا لما عرفت انه هيخطب وكان لازم اشوفك الاول عشان كده قولت ل اسامه يجيبك هنا البيت. .. مقولتليش بقي ايه رأيك في بيتنا ..

= جميل جدا يا طنط بس بعيد والمسافه طويله .. هو مفيش حد ساكن هنا ولا ايه ..

_ ناس قليله جدا الي ساكنه في المكان هنا بيستبعدوا المكان زيك كده بالظبط .. بس انا عن نفسي مش هسيب البيت هنا طبعا ده بيتي الي اتربيت فيه ورثته عن ابويا الله يرحمه ..

= امال فين بيتك انتي و بابا ادم الي اتجوزتوا فيه ..

_  انا و بابا ادم متطلقين من زمان هو مقالكيش ولا ايه

= لا بصراحه مقاليش انا اسفه اني سألت حضرتك السؤال ده ..

_ سيبك بقي من حضرتك والالقاب دي تقدري تقوليلي يا فيفي عادي انا مش كبيرة اوي كده ..

= فعلا حضرتك شكلك صغير جدا بصراحه انا مصدقتش انك مامت ادم .. انا لازم امشي بقي عشان الوقت اتأخر اوي ..

_ خلاص ماشي يا ندي مبسوطه اوي اني شوفتك ..

مش هتشربي حاجه طيب او هتتغدي معانا ..

= لا معلش خليها مرة تانيه بقي ..

خرجت من البيت وانا قلبي بيدق كأني كنت في قبر مش بيت ادم خدني بالعربيه وانا طول الطريق سرحانه بفكر في البيت و مامته .. كل حاجة كانت غريبه جدا ..

_ مالك يا ندي ساكته ليه كده هي ماما ضايقتك في حاجه ولا ايه 

= لا بالعكس دي لذيذه جدا انا بس تعبانه شويه هي دي كل الحكاية .. او يمكن اكون مش واخده علي بيتكم ..

_ لا انتي من ساعه ما كنتي واقفه بتسمعي الكلام الي بيني انا و ماما وانتي وشك متغير قوليلي لو سمعتي حاجه و عوزاني اوضحهالك ..

= انا مكنتش بسمعكم علي فكرة و عمري مهتجسس عليكم يعني انا كنت بشرب ..

_ طيب علي العموم ماما كانت بتلوم عليا اني جبت امبارح تورته شكلها مش حلو وطلعت بايظه عشان تقدملك منها و كانت محرجه ..

قعدت افكر و افتكر كلامهم ولقيت ان فعلا ممكن يكون هو ده الموضوع الي كانو بيتكلموا فيه بس للاسف كان في حاجه جوايا بتقولي ان فيه حاجه غريبه بتحصل .. ادم وصلني عالبيت و سلمت عليه و طلعت .. واول ما فتحت باب الشقه ماما كانت مستنياني وعماله تسألني عملتي ايه عند مامت ادم .. مكنتش عارفه ارد اقولها ايه فا قولتلها ان كل حاجه كويسه لأني حسيت اني مكبرة الموضوع زياده عن اللزوم وبحط في دماغي حاجات مش مظبوطه ..

فجأه لقيت اختي بتنادي عليا اول ما دخلت الاوضه لقيتها بتقولي ادخلي و اقفلي الباب في حاجه عاوزه اقولك عليها انتي متعرفيهاش  .

يتبع

البارت الثالث

مكنتش حاطه في دماغي اي حاجه خالص يا ترى نيره عاوزاني في ايه يعني .. وايه اللي خلاها تقول لي ادخلي و اقفلي الباب اكيد الموضوع كبير ومش عاوزه حد يسمع .. دخلت الاوضه عند نيره اختي وقفلت الباب ورايا 

_ خير يا غيره في ايه ..

= في موضوع عرفته بالصدفه و انا في الجامعه بتاعتي .. ادم كان مرتبط زمان ببنت معانا في الجامعه من قبل ما كان بيشتغل في الجامعه بتاعتك خالص ..

_ طيب وبعدين ايه المشكله يعني لما يكون كان مرتبط بواحده من عندكم في الجامعه . 

= مش هي دي المشكله يا ندي المشكله ان البنت الي كان ادم مرابط بيها اختفت فجأه وملهاش اي اثر والموضوع كان كبير جدا و ادم اخدوه و حققوا معاه بس خرجوه تاني عشان مفيش اي دليل عليه .. محدش لحد دلوقتي عارف هي راحت علي فين و الموضوع اتقفل و مات من سنين ..

_ و ايه الي فتح الموضوع ده تاني بقي طالما اتقفل و مات زي مبتقولي ..

= الي فتحه ان هاله صاحبتي لما جاتلي هنا و ادم و باباه كانوا نازلين من بيتنا شافته و لأنها تعرفه كويس جدا فا حكيتلي علي الموضوع ده .. انا قولت اقولك عشان تبقي عارفه وانا خايفه عليكي ..

_ خايفه عليا من ايه بالظبط ما يمكن البنت دي راحت في اي مكان او هربت او حتي انتحرت هي ايه علاقه ادم بالموضوع ده ..

= مش عارفه يا ندي بس الحقيقه انا قلبي مش متطمن خالص ..

_ شيلي الافكار دي من دماغك ادم انسان محترم جدا ..

دخلت الاوضه بتاعتي وانا محتارة كان نفسي اقول ل نيره علي مامته الست الغريبه الي نظارتها مريبه .. لكن مردتش اتكلم خالص عشان خوفت اكون ظالماه و يكون ملوش اي ذنب في الي بيحصل ده واكون ظالمه مامته كمان .. وانا قاعده افكر في كلام نيره تليفوني رن ادم كان بيتصل بيا ..

_ ايوة يا ادم عامل ايه ..

= مكلمتنيش يعني لول ما وصلتي البيت ولا قولتيلي ايه رأيك في ماما ..

_ اقولك ايه يعني احنا ملحقناش نقعد مع بعض اصلا ..

= ايوة بس هي حبيتك جدا و عاوزه تشوفك تاني وتتكلم معاكي ..

_ ان شاء الله تبقي تجيبها هنا ونتكلم مع بعض كتير ..

= انتي صوتك ماله يا ندي في حاجه مضيقاكي ولا ايه ..

_ لا ابدا اصل فيه موضوع شاغلني كده كنت سمعته و مش لقياله تفسير ..

= و يا ترا الموضوع ده يخصني في حاجه ..

_ لا ميخصكش متحطش في دماغك ..

مردتش اتكلم ولا اقوله كلام نيره احسن يفتكر اني بدور علي اي حاجه وراه ويعملها مشكله ..

ولقيته بيقولي ..

= انا عاوز اقابلك النهارده كنت عاملك مفجأه بسيطه كده و عاوزك تشوفيها بنفسك ..

_ بجد ! مفجأه ايه ..

= لما اشوفك بقي هبقي اقولك .. بس انتي جهزي نفسك دلوقتي عشان هاجي اقابلك ..

قومت وانا مبسوطه اوي لبست احلي فستان عندي وكل تفكيري يا تري ايه المفجأه الي ادم عملهالي ..

نزلت من البيت و كلمت ادم وصفلي المكان الي مستنيني فيه و اول ما شوفت عربيته لقيتها فاضيه وهو مش موجود جواها .. لسه بطلع التليفون عشان اتصل بيه لقيت حد ضربني علي دماغي و مبقتش شايفه غير سواد ...


البارت الرابع والخامس والاخير




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-