بيت العيلة البارت الثالث

بيت العيلة
البارت الثالت
بقلم / غادة سعيد

الخوف والقلق علي بنتي والرعب من اللي الست دي الي ناويه تعمله فيا خلاني كان هيحصلي حاجه الثواني عدت كانها ايام طويله
وفجأه سمعت اصوات علي السلم

قمت وقعدت اخبطت و فجأه الباب اتفتح بكل قوه ووقعت علي الارض

ببص لقيت واحد معرفوش وحماتي لسه هحاول اقوم من الارض علشان اطلع من الشقه واهرب علي بيت اهلي لقيت حماتي خرجت بسرعه ودخلت الراجل وقفلت باب الشقه تاني
قعدت اصوت واقوله :

_ انت مين وهتعمل ايه فيا....

=بقولك ايه بلاش صداع هعمل ايه يا ختي هي كلها خمس دقايق والمصلحه هتقضي

_ مصلحه ايه بس حرام عليك.. ارجوك انا لازم اخرج بنتي تعبانه ومحتجالي

= بقولك متصدعنيش بقي...

نظرات عيونه كانت مش طبيعيه وسعاتها مت من الخوف وجاتلي فكره مجنونه لقيت نفسي بجري علي البلكونه علشان انط منها علشان اخلص من المصيبه اللي انا فيها دي
بس الراجل ده جري ومسكني من ايدي وهو بيحاول يمنعني اني ادخل البلكونه  باب الشقه اتفتح ولقيت بابا وحماتي وعم جوزي داخلين وحماتي عماله تعيط ومنهاره

_ شفت يا حاج... شفتوا المجرمه هي وعشيقها وفي بيت ابني وفي غيابه

قعدت اصرخ بعلو صوتي واقولها حسبي الله ونعم الوكيل منك  لله يا شيخه والله العظيم يا بابا ده كذب وافترا وهي اللي مدبره كل ده

بابا شدني من ادي وحضني من غير مايقول كلمه واحده... علي قد ما حضنه حسيت انه حصن بتحامي فيه علي قد ما انا كان نفسي يقول اي حاجه يزعق لحماتي او يضربها ويقولها بنتي اشرف منك يا معدومه الضمير لكنه كان ساكت....
وحسيت بدموعه اللي كانت هي ودموعي نهر غرقنا فيه احنا الاتنين.....

كل اللي حصل بعد كده مش مهم..... لان من اللحظه دي لمياء اللي عرفاها ماتت...

جوزي طلقني بعد ما خلوني اتنازل عن كل حقوقي حتي هدومي وهدوم بنتي ما اختهاش

محاولش يشوفني او يسمعني او يدي لنفسه فرصه انه يفكر في كلام بابا واتهجم  عليه وضربه لما بابا قاله ان امه هي السبب وانها عملت كل ده لما انا كشفتها..

بعد الطلاق قعدت سنه تقريبا اتعالج نفسيا فقدت النطق ودخلت في مود اكتئاب ماما ربنا يكرمها هي اللي خلت بالها مني ومن فيروز.
ابتديت افوق من الصدمه واحاول اهتم بفيروز وماما وبابا صمموا اني اسافر عمره
وفعلا طلعت عمره مع بابا وكان اجمل شهر في حياتي...
وطول ما انا هناك مكنتش بدعي غير بحسبي الله ونعم الوكيل ويااارب اجبر بخاطري

وانا هناك اتعرفت علي ست طيبه  اسمها الحاجه ام حسن كانت معايا في نفس الاوضه كانت بتنزل معايا الحرم كل يوم وديما تشوفني وانا بدعي وبعيط...
بعد الحاح منها انها تعرف مالي حكتلها.....
رجعت من العمره وحسيت اني اتولدت من جديد
بعد كام يوم من رجوعي انا وبابا  جالي تليفون من الحاجه ام حسن وطلبت مني اسمحلها تيجي تزورني في البيت لانها عوزاني في موضوع مهم...
_ تشرفي طبعا بس احنا لسه راجعين من العمره وحضرتك كنت تعبانه اووي
= يا بنتي انا عوزاكي في موضوع مهم ميتاجلش

اتفقنا انها تجيلي بعد يومين بس انا قعدت قلقانه يا تري هي عوزاني ليه ولما حكيت لماما قالتلي اكيد جيبالك عريس
الكلمه نزلت علي قلبي زي الخنجر
_ عريس ايه يا ماما
= ايه يا لمياء هو انت خلاص يعني هتعيش كده... ما انت لازم تتجوزي
_ اتجوز ايه بس.... انا بعد اللي حصلي ده معنديش ثقه في اي حد في الدنيا  وبعدين انا استحاله اتجوز وانا في نظر الناس متهمه كده...
= ناس مين يا بنتي هو احنا هنتكلم تاني في الموضوع ده
_ بالضبط كده مش هنتكلم تاني علشان كده بقولك شيلي الموضوع ده من دماغك خالص يا ماما جواز انا مش هتجوز
ولو علي الست اللي جايه دي انا لولا العيبه كنت اتصلت بيها وقلتلها متجيش....

بعد كلام ماما معايا قعدت احضر هقول ايه للحاجه ام حسن لو فعلا جايه علشان موضوع جواز بس لما جت اتفاجأت بانها جايه علشان حاجه تانيه خالص خلتني فمنتهي الزهول....

_ بصي يا بنتي... انتي لما حكتيلي حكايتك انا شكيت قي حاجه  واول لما وصلت اتاكدت منها وقلت لازم أجيلك
= حاجه ايه يا حاجه
طلعت موبايلها من شنطتها وقالتلي :
_ هي دي صوره حماتك
= ايوه هي... انتي تعرفيها منين
_ انا ام الزفت اللي اسمه سامي.... 

قمت وقفت ومكنتش عارفه اقولها ايه كان نفسي اطردها من بيتي بس مقدرتش

_ اقعدي يا بنتي واستهدي  بالله  انا جايه وجيبالك دليل  برائتك
= دليل... ؟

_ ابني لسه علي علاقه بالست دي واحنا عرفنا واخوه هدده انه هيفضحهم بس مافيش فايده وصعب طبعا  يروح يقول لابنها لكن انتي ممكن بمساعده حسن ابني تعرفي تثبتي برائتك وتخلي طليقك يعرف الحقيقه.

_ انا مليش دعوه بكل اللي بتقوليه ده.... انا مش هحاول اثبت حاجه ولا افضح حد... انا وكلت امري لربنا.....

= يعني ايه يا بنتي.... ده انا قلت انك هتفرحي وتحطي اديك في ادينا علشان نمنع المهزله دي ونجبلك حقك

_ حقي ربنا قادر يجبهولي لكن  انا ولا هراقب حد ولا هحاول افضح حد.... وشكرا علي اهتمامك بس كان لازم تهتمي بتربيه ابنك لانه مش بس عمل كبيره من الكبائر لكن  دمر حياتي وسمعتي وسمعه بنتي...

مشيت الحاجه ام حسن ودموعها علي خدها.... صحيح هي ملهاش ذنب بس حقيقي مقدرتش اتعاطف معاها انا جوايا وجع استحاله انساه...

كان قدامي فرصه اني ارجع حقي صحيح بس كنت متاكده ان ربنا هو اللي هيرجعلي حقي مكنتش عارفه ازاي بس كنت متاكده وعمر ما جه في بالي ان حقي هيرجعلي بسبب حادثه

لقيت في يوم بابا داخل عليا الاوضه وبيقولي ان بابا فيروز بره وعاوزني رفضت اطلع ولا اشوفه حتي
بابا هداني وقالي انه عمره ما هيجبرني علي حاجه...
بابا حكالي انه راجع ندمان بعد ما مامته عملت حادثه وماتت وهي بتطلع في الروح قالتله علي الحقيقه...
بابا وماما قعدوا مده طويله يقنعوني انه ملهوش زنب في كل اللي حصل وانه اتصدم وكفايه ان ربنا نصرني في الاخر
انا ما زلت علي موقفي عمري ما هقدر اسامح ولا ارجع تاني الحاجه الوحيده اللي وافقت عليها انه يجي يشوف بنته كل  ما يحب لكن انا هفضل في بيت ابويا وامي هما بس اللي يستاهلوا افضل تحت رجليهم واخدمهم لاخر لحظه في عمري....
عدت الايام و كان بيحاول ارجعله وانا كنت بصده وفيوم وانا نازلة الشارع لقيت حد بيوقفني لقيت الي اسمه سامي انا عرفته من نبرة صوته موقفني وبيستسمحني اني اتكلم معاه شوية انا زعقت فيه وطلبت منه انه يبعد عنه لكن هو كان مصر يتكلم معايا وبيقول انه موضوع ضروري وقفت اشوفه عاوز ايه . . . . . . . . . . . .  . . . . . . .
منظره كأنه واحد عنده يجي ميت سنه ودقنه طويله وايده بتترعش . . .  ..  .
_ انت عاوز ايه مش كفاية الي حصل فيا من تحت راسك . . . . .
= حقك عليا انا الشيطان غواني والله يرحمها بقي هي الي طلبت مني اعمل كده عشان تكسر عينك ومتبقيش ماسكه عليها ذلة . . . . . . . .
_ انت عاوز ايه دلوقتي . .. . . . .
= سامحيني انا ربنا انتقملك مني امي ماتت وهي غضبانه عليا وقالتلي وهي بتموت روح يبني منك لله انا مش مسمحاك . . . . .
صعقت لما عرفت ان مامته الست الطيبه الي كانت معايا فالعمرة اتوفت وقلبي حزن عليها لأني مشوفتش منها غير كل خير وعمرها ما آذتني في حاجه . . . . . .
= اتوفت !!!!! ازاي الكلام ده
اتوفت بسببي انا زعلتها كتير نامت مقامتش خايف انتحر هقابل ربنا ب انهي وش ابوس ايدك سامحيني . . . . . .
_ مش عيب عليك كنت مرافق واحده اد مامتك من ورا ابنها انت ازاي قدرت تعمل كده . . . .. . . .
= الشيطان وقلة الفلوس كانت بتصرف عليا ممكن منتكلمش فالموضوع ده وسامحيني ابوس رجلك انا بقيت بني ادم تاني . . . .
هتسامحيني انتي شكلك طيبه وبنت حلال
= هفكر لسه اصل المسامحه دي حاجه مش ب ايدي . . . .
فجأه الآذان آذن لقيته بيجري علي الجامع عشان يصلي حسيت ان البني ادم ده فعلا اتغير غير الوحش الي شوفته مع حماتي وحسيت اني ممكن اسامحه لأجل وجه الله   . .. . .  . .
فاللحظه الي كان بيمشي من جنبي فيها لقيت طليقي جاي يقولي . . . . . . . . . .
كتابات ل ghada saeed
_ انتي مين الي واقفه معاه ده . . . . .. . . .
= دي حاجه متخصكش وبعدين انت ايه الي جايبك هنا
_ جاي عشان اتكلم معاكي شوية بسهولة كده قدرتي تنسيني ورحتي لواحد تاني . . . . . . 
= اخرس انت اخر واحد تتكلم عليا بعد ما بهدلتني وشككت في شرفي انت ومامتك الله يرحمها بقي ويسامحها بهدلتوني وخليتوني اتنازل عن كل حاجه في حياتي حتي هدوم بنتي خدتوها مني . . . . . . . . . .
_ حطي نفسك مكاني لما امي تلاقي راجل غريب معاكي فالبيت والكل يشهد ب كده انا بقي منظري ايه قدام الناس دا الجيران كلهم عرفو . . . . . . . .
انتي ليه بتغيري الموضوع مين الي كان واقف معاكي ده . . . . . . .
= ادام انت مصمم كده هقولك دا مين . . .
دا يبقي عشيق الست والدتك الله يرحمها جاي وطالب اني اسامحه علي الي عملوه فيا وانا قولتله هفكر شوفت بقي مكنتش عاوزه اقولك ليه اصل انا خايفه علي مشاعرك تتأذي بسببي فا مكنتش عاوزة اعرفك دا مين . .  . . . . .
فجأه لقيت الدموع نازلة مني عيونه وكان بيبصلي وهو مكسور علي أد ما زعلت عشانه لكن فرحت اني شوفت حقي بيرجعلي من واحد واحد فيهم . . . . . .
_ انا لسه علي موقفي انا مش هرجض عني . . . . . .
_ انا مش هقدر اقولك اني سامحتك خلاص وانا مش مسمحاك قولتلك لما اهدي مع نفسي هبقي اقولك . .. .  .
= طيب بصي خدي دا رقمي لما تهدي وتاخدي وقتك كلميني انا هفضل عايش علي امل مكالمتك ليا . . . . . . .
روحت عالبيت و حكيت ل ماما الي حصل وكان ردها . . . . .  .
_ سامحيه يا بنتي دا ربنا بيسامح . . . . . . . . . .
طليقي كان بيحاول يرجعلي ب اي طريقه بس انا مكنتش عاوزه ابص في وشه بس ماما وبابا سمحوله يجي يشوف بنته يوم واحد فالاسبوع ... . . . . . .
وفيوم طلب ينزل يخرجها ومن ساعتها حصل الي حصل . . . .
يتبع

 




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-