إختفاء ( في ظروف غامضة) الجزء الخامس والاخير

إختفاء ( في ظروف غامضة)
الجزء الخامس والاخير
بقلم / غادة سعيد
وصلنا للمكان الي كان فيه الحادثة و عاصم مكنش يعرف اي معلومات عن الضحايا لقيناها حادثه بشعه ماس كربائي حرق بيت مكن من ٤ أسر وكلهم اتوفوا محروقين . . .
منظرهم كان فظيع جثث متفحمه ناس كبار وأطفال . . .
علي أد ما كنت فرحانه انهم مش اختي وعيالها علي أد مازعلت علي الي حصلهم ماتوا موته فظيعه ربنا ميكتبها علي حد يارب . . . .
فجأه وانا واقفه مع عاصم جاتلي رساله من رقم مش معرف بيتقال فيها
_ متدوريش علينا كتير احنا كويسين . .   .  .
وطبعا معرفناش نوصل ل أي حاجة ولا معلومه واحده
جالي حالة يأس مبقتش عارفه اعمل ايه عدا اسبوعين وانا مش عارفه اوصل ل أي حاجاة خالص ملقتش حاجه اعملها غير اني اروح عند بيت اختي افضل واقفه عند باب الشقه . . .
انادي عليها يمكن حد يرد عليا او يسمعني فجأه لقيت اتنين رجاله طول ب عرض طالعين العمارة بيبصوا عليا اوي وعنيهم عالشقه . . . .
_ هو حضرتك ساكنة هنا
= لا اختي كانت ساكنة هنا ومش لقياها
_ انتو مين
= احنا اصدقاء جوز اختك وكنا عاوزينه ضروري انتي متعرفيش مكانهم او حد فيهم كلمك قالك راحوا فين
_ ياريت كانو كلموني بدل مانا بموت كل يوم انا معرفش عنهم حاجة خالص من ساعة ما اختفوا ولا هي ولا جوزها ولا عيالها . . .
بس انا اول مرة اشوفكم انتو مين بالظبط
راحوا بصوا لبعض وسابوني ومشيوا . . . . .
قلبي مرتحش للأتنين دول زي ميكون وراهم حاجة
جريت علي شباك السلم وطلعت تليفوني صورتهم وقربت الصورة علي اد ما اقدر يمكن الصور دي تنفع ب حاجه
ولقيتهم ركبوا عربية سودة وركنوا في اخر الشارع علي جنب وفضلوا قاعدين فالعربية . .  
كلمت عاصم فالتليفون وحكيتله علي الي حصل
_ يعني مش ممكن يكونوا زمايل جوز اختك من زمان مثلا
= لا مستحيل دول شكلهم غريب اول مرة اشوفهم واسلوبهم غريب انا حتي صورتهم عشان أوريك الصورة
_ طب كويس روحي انتي دلوقتي وانا هعدي عليكي بعد الشغل اتكلم معاكي
= بس انا خايفه ياعاصم اوي دول راكنين تحت البيت وانا مش متطمنه حاساهم وراهم مصيبه . . .
_ طيب متتحركيش من مكانك انا جايلك دلوقتي . . . . .
في خلال عشر دقايق كان جالي واول ما شافوا عاصم جاي بعربية البوكس طلعوا يجروا بعربيتهم كأنهم شافو عفريت
جه وقفلي تحت العمارة ونزلتله
_ شوفت يا عاصم اول ما شافوك جريوا بالعربية ازاي دول اكيد وراهم مصيبة
= وريني صورهم كده
طلعتله الصور من التليفون واول ما شافاها راح باصص جامد وحصلتله حالة زهول
_ انتي اتكلمتي مع دول انتي متأكده
= اه والله انا مصوراهم بنفسي هو في اي انت تعرفهم . . .
_ تعالي معايا بسرعه هوريكي صور ليهم تتأكدي هما دول ولا لا
رحت معاه القسم واول ما وراني الصور
_ ايوة هما دول انا متأكده وقالولي انهم اصحاب جوز اختي
= انتي عارفه مين دول
_ مين
= دول من اخطر الإرهابيين الي بيهددو البلد عملوا كمية عمليات ارهابية متتعدش
_ يعني افهم من كده ان جوز اختي إرهابي
= الله اعلم
_ مهو بيقولوا انهم اصحابه هيكون ايه غير كده
= متظلميش حد
_ مظلمش حد ايه دا اكيد خطف اختي وعيالها منه لله انا اختي لو مظهرتش انا هموت نفسي . . . . .
فجأه عاصم جاله مكالمة تليفون طلع برة يرد عليها وجه قالي انا عاوز اطلب منك طلب . . . .
= طلب ايه
_ انا عاوزك تروحي لوحدك عند بيتك اختك وتعملي نفسك بتجيبي حاجه ل اختك من الشقه ولو لقيتي الاتنين دول وسألوكي عليهم تاني تقوليلهم انك قدرتي توصلي ل مكانهم وتديهم العنوان الي فالورقه دي. . .
= وده هيفيدنا في ايه ان انا اعمل كده انت كده ممكن تعرض حياتي للخطر
_ ما تقلقيش خالص انا هابقى براقب الموضوع ما حدش يقدر يعمل لك حاجه طول ما انا عايش لو عاوزه اختك ترجعلك لازم تعملي اللي بقولك عليه
بالفعل رحت المكان ولقيتهم واقفين تحت بس مدتهمش اهتمام
عملت نفسي طالعه العماره لقيتهم بيوقفوني
_ طمنينا قدرتي توصلي لمكانهم
= اه الحمد لله هما واخدين شقه مكانها مش بعيده عن هنا وادوني العنوان
_ طيب ممكن نعرف العنوان عشان احنا عايزينه في حاجه ضروري
= ايوه طبعا اتفضل
طلعت الورقه اللي مكتوب فيها العنوان من شنطتي واديتها له خدوا الورقه وركبوا عربيتهم ومشيوا
اول ما مشيت كان عاصم مستنيني دي وركبت معاه وسألته انت ناوي تعمل ايه بالظبط
_ المكان الي هما رايحينه دلوقتي فيه قوة هتقبض عليهم ساعتها هتعرفي كل حاجة
= اعرف ايه
_ هتعرفي كل حاجه في وقتها . . .
فضلنا قاعدين في العربيه اكثر من ساعه مستنيين مكالمه تليفون لحد ما عاصم تليفونه رن واول ما رد راح ضاحك
_ مش قولتلك انا سجنهم علي ايدي انا
= ايه يا عاصم اتمسكوا
_ ايوة والفضل بعد ربنا يرجعلك
هعمل مكالمة تليفون دلوقتي مهمه
_ الو ايوة يا احمد باشا كل شيء بقي تمام تقدر ترجع في اي وقت
= انا بتكلم مين واحمد باشا مين
_ احمد باشا ده جوز اختك ظابط في أمن الدولة وكان مدسوس وسط مجموعة إرهابيين ولما كشفوا أمره كانوا عاوزيين يقتلوه وبمراقبتنا لتليفونتهم عرفنا انهم كشفوه فا خبيناه عن الانظار لحد ما نقبض عليهم . . .
= وانت كنت عارف كل ده وسايبني ادور عليهم واحمد ليه ماقلناش طب كنت بتيجي تدور معايا ليه
_ كنتي صعبانه عليا وكنت عاوز اطمنك وفي نفس الوقت مكنش ينفع احكيلك غير لما المهمة تخلص . . .
= طيب هما فين دلوقتي
_ زمانهم جايين
عدا نص ساعه ولقيت اختي وعيالها وجوزها جايين دموعي بقت تنزل لوحدها جريت عليه وحضنتها
_ بقي كده يا هالة كده تعملي فيا كده انا كنت هموت عليكم
= سامحيني يا هند غصب عني والله مكنش في ب ايدي حاجه كنت خايفه اكلمك يعرفوا المكان الي قاعدين فيه انا اسفة ياهند انا كنت بموت زيك كل يوم ومستنيه ربنا يفرجها من عنده . .
كتابات ل ghada saeed
_ انتو وحشتوني اوي انا مكنتش عارفه اعيش من غيركم
وانت يا احمد يطلع وراك كل ده ومش معرفنا انت بتشتغل ايه ومين عم اسماعيل ده
= انا اسف ياهند طبيعه شغلي مينفعش اقول لحد انا بشتغل ايه و فين انا بتعامل مع ناس خطيرة وبالنسبه لعم اسماعيل فهو فعلا في مثابة ابويا انا الي متكفل بيه بعد ما بابا اتوفي راجل غلبان ملهوش حد
= انا اسفه يا احمد انا ظلمتك وكنت فاكرة انك زيهم ومكنتش  موجود عشان ترد عليا وتفهمني الحقيقة
بس عاصم لسه مفهمني كل حاجه بصراحه هو مسابنيش طول الفترة دي
_ عاصم ده من اعز اصدقائي انا طلبت منه يخلي باله منك لحد ما ارجع
احنا هنفضل نتكلم فالشارع كده مش هنطلع فوق بقي
= طيب اطلعوا انتوا وانا هاجي وراكم
رحت لعاصم كان قاعد في عربيته بيراقبنا من بعيد
_ انا مش عارفه اشكرك ازاي انت رجعتلي روحي من تاني
مش عارفه من غيرك كنت عملت ايه
= هتصدقيني لو قولتلك اني عشت اسعد اسبوع في حياتي معاكي
هو انا ممكن اجي اشرب الشاي عندكم
ضحكتله وقولتله مش وقت شاي خالص انا هطلع اشوف اختي اصلها وحشتني اوي وهنرجع نتكلم تاني اكيد نشوف هتشرب شاي ولا قهوة
النهاية





وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-