لم يخبرني احد الجزء الثالث

الي اتصلت كانت حماتي بتقولي ايوة يا هند امك فين قلتلها ازيك يا طنط وكان نبرة صوتها غريبة المهم ندهت لماما وسمعت ماما عمالة تقولها لا حقك عليا وانا مقصدتش وانا عاوزة افهم ايه الي حصل بعد ما قفلت  أنا بقولها فيه ايه قالتلي انها زعلانة من ماما أننا عزمنا قرايبنا 
الي هما خلاتي واعمامي وهما بس اخواته ومامته وصحابه ومجبوش حد من قرايبهم  وزعلانة أن ماما كانت عاوزاها تديها علبة جاتوه كاملة من الي ماتفتحتش مش طبق وقعدت تقولها انا تديني بواقي الناس وانا بشحت وانا داخلالك ب ١٠ دست جاتوه وماما مدياها حق ٩دست جاتوه يعني كانت عاوزة تاخد العلبة الزيادة الي جابتها تقريبا أنا سمعت الكلام وأسلوبها ده واصلا جوايا شوية حاجات ومواقف قلت لماما أنا هفسخ الخطوبة قالتلي انتي مجنونة انتي لسا مخطوبة امبارح الناس والكلام ده الي انتو عارفينه طبعا محدش بيعرف يمثل طول الوقت أنه كويس مع الوقت بتظهر العيوب وطبعا عدي الموقف 
بس فضل جوايا شعور مضايقني ومع ذلك كملت وبعدها نزلنا عشان نشوف العفش وخلاص اختارت العفش وبعدها حصل لباسم أزمة والفلوس الي كنا هنكمل بيها العفش مبقتش موجودة وكان لازم يتصرف فيها عشان معاد نقل العفش فراحت ماما اديته مبلغ كبير من فلوس جهازي علي سبيل السلف وطبعا ده قصر علي أنه في شوية حجات مجبتهاش  وكمان اتحملت فلوس نقل العفش والأهم من كل ده أننا اتجوزنا في شقتي اه والله في شقتي تخيلوا عشان هو قعد سنة مجبش اي حاجة  غير الشبكة البسيطة ومقدرش يدخل جمعية عشان يجيب الشقة زي ما اتفق في الاول  عشان هو بيدفع قسط العفش وعشان كان في خلافات كتير بيني وبين اخواته كنت بتنازل عشان بحبه وكانوا الفرق بيني وبينهم كبير في السن أصغر اخواته اكبر مني ب ١٠سنين بس كانوا دائما بيتنكوا عليا ويحاولوا يضايقوني عشان الجواز تفركش لأنهم شايفين فرق المستوي بينا وشايفني صغيرة والله اعلم بس المعاملة مكنتش احسن حاجة  ومكنش فارق معايا اي حاجة وخلاص نقلنا العفش ويوم نقل العفش بعد لما العفش طلع أخته أسرت أننا ننزل الانتريه عشان الراجل حمل واحد غير الي كنا مختارينه واعدت تاخد باسم بعيد عشان تقنعه طبعا أنا قعدت اعيط فمرضيش يزعلني وقالي خلاص مش هنزله وحددنا معاد الفرح وقبل الفرح بأسبوع قال مش هعمل فرح أنا هكتب الكتاب في جامع بس طبعا أنا قعدت اعيط وقلت مش هتجوز وكان رد الفعل منه ومن اخواته أننا عملنا خطوبة عائلية فبالتالي مش هيعمل فرح ويكون كتب كتاب عائلي طبعا أنا انهرت من العياط وماما قالتلي هدية جوازك فرحك أنا هعملهولك كله علي حسابي وفعلا حصل واتجوزنا وكان فرح حلو اوي أما عربية الزفة كانت هدية من صاحبتي واتجوزنا وبعد ٤ ايام طبعا أنا مشحونة من أهله ومواقفهم كلها وهو اخواته سخنوه عليا اتخنقنا ومسكني ضربني عروسة وقاعدة في شقتي وضربني متخيلين طبعا أنا قعدت لوحدي فترة كبيرة في أوضة لوحدي بابا بدون مقدمات جيه البيت زيارة عادية وحاولت إداري بس اول ما شفته حضنته وعيطت ولما سألني حكيتله فراح ضربه والموضوع كبر وكلم صحابه وأخوه جيه وسبت البيت اسبوعين وانا عروسة الموضوع كان صعب عليا اوووي وكنت هطلق والمأذون جيه كنت هطلق وانا كنت لسا متجوزة بقالي ٤ ايام وكنت لسا بنت 
وطبعا عشان خوفي من كلام الناس وخوفي الي خلاني مفركش الخطوبة كملت ورجعت بس العلاقات باظت بين اهلي وأهله وكان بيخليني اروح عندهم طول الاسبوع اخدمهم في البيت الصغير ده ونروح اخر الاسبوع يومين بس عشان مكنش بيحب يبعد عن أمه الي كان بيرغمني اقولها ماما ليه اقولها ماما وهيا عمرها ماتكون زي ماما الله يحرقها عمري ما دعت لها بالرحمة كل ما افتكرها أو افتكر اخواته حسبي الله ونعم الوكيل فيهم المهم كان يجي العيد كنت بكره اووي لاني عمره ماخلاني اشوف اهلي في العيد عمره ماخلاني اصلي العيد زي ما كان بابا أو ماما بياخدونا عشان اخواته وهو بيكونوا نايمين كنت كارهة حياتي اوووي بس كنت بحبه برضه رغم كل ده وكنت بحاول اكون كويسة اقول اكيد هياخد باله ويفهم 

المهم حصل الي مكنش في الحسبان


الجزء الثالث 

لم يخبرني أحد



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-