لم يخبرني احد الجزء الثاني

كان بيقولي كل سنة وانتي طيبة وان شاء الله السنة الجاية تكوني مع حبيبك الي بتتمنيه أنا فرحت اوووي بالكلمتين دول طول عمري نفسي حد يقولي كده في الفلانتين علي الرغم اني كنت بصاحب كتير محدش اهتم بيا ولا اي حاجة بس هو ماتصلش بعت رسالة بس وانا مكنتش عاوزة اتصل فقررت اني ابعتله رسالة عالفيس بوك يمكن بلغت أدد تاني او اي حاجة وفعلا كتبتله شكرا لذوقك وان شاء الله انت كمان تكون مع حبيبتك الي بتتمناها واستمرت يرد مردش وعدي يوم واثنين وخلاص مبقاش يتصل ولا رد ولا بعت أدد أنا كنت مبسوطة

 بالاهتمام اوووي كنت حاسة اني مهمة كده وهو كان في إعجاب مني بيه بس كنت عاوزه ياخد خطوة مش يعرفني يومين ونسيب بعض وشكرا قعدت افكر لحد ما قررت اروح احكي لماما فكرة مجنونة بس قلت اعمل كده 
وخصوصا لما شفت صوره ولبسه ونضارته وعربيته اد ايه شكله ابن ناس كده وكلنا في السن ده بنحلم بفتي الاحلام الجميل الكيوت قلت لماما في واحد عمال يتصل بيا وبعتلي عالفيس بوك وبيقولي أنا معجب بيكي ماما قالتلي طب هاتي رقمه واتصلت بيه قالتله أنا مامت البنت الي انت بتتصل بيها قالها بنت مين قالتله هند قالها اهلا بحضرتك أنا والله مقصدش حاجة وحشة أنا فعلا معجب بيها وكنت عاوز اشوف رأيها وبعدين اجي اتقدم ليها قالته طيب تعالي البيت وتتكلم مع باباها وفعلا اخد معاد بعد اسبوعين عشان يتكلم مع بابا وكده وهو استأذن ماما اننا نتكلم وماما ممنعتش وانا كل يوم انبهر زيادة اوووي واتمسك بيه اوووي خصوصا الاهتمام ده مكنش فيه اي حد بيتهم وكان بيشجعني علي مذاكرتي كتير ....
والبدايات للكل والثبات للصادقين 

اول ماجيه اتكلم مع بابا قاله أنه لسا بيبدأ حياته وهيقدم علي شقة وكده وبابا قاله مفيش مشكلة قدم علي الشقة وتعالي عشان لازم اطمن علي بنتي طبعا أنا بدأت تتعلق بيه وكده وقلت لبابا مش مهم شقة تمليك واحنا اكيد مش هنتجوز دلوقت وطبعا بابا قالي هو واد كويس بس انتي صغيرة وممكن يجيلك حد احسن بكتير أنا قلت لا أنا عاوزة باسم وكده وبابا قاله ممكن يجيب أهله وتتفق 
وفعلا جم واتفقوا أنهم يجيبوا شبكة بسيطة زي اخواته البنات مع الوقت عرفت أنه مستواهم المادي أقل منا بكتير عكس ما كنت متخيلة وان العربية. الي هو بيركبها عربية واحد صاحبه أما بقي اللبس البراند ده الحاجة الي طلعت حقيقية لانه بيتهم بمظهره جدا جدا أنا مكنش فارق معايا اي ماديات وعمري ماكنت ببص اسكن في ايه او البس شبكة بكااام مكنش في دماغي بس ده كان أول التنازلات وحددنا معاد الخطوبة وقبل الخطوبة بأسبوع والدته تعبت جدا وروحنا نزورهم بعد ما طلعت من المستشفي اول ما دخلت بيتهم بيت صغير جدا جدا في منطقة شعبية جدا

وانا من كثر المنظر اتخضيت من شكل الحيطان الي مش نظيفة والمفاجأة لما دخلت الحمام لقيت حوض المطبخ في الحمام يعني المطبخ والحمام مع بعض ومفيش غير أوضة واحدة وصالة صغيرة وبلكونة في الاوضة يعني حاجة غريبة بيتهم صعب أنهم يعيشوا ازاي وهما ٥اخوات بس ماتضايقتش ومعلقتش ولا اي حاجة بس عرفت اد ايه في فرق كبير بينا ولما روحت قلت لماما أنا مش مرتاحة لبيتهم شكلنا اتصرعنا اوووي احنا لسا فاضل وقت عالخطوبة قالتلي لا دول ناس أصيلة وعلي اد حالهم بس بسطاء واهم حاجة أخلاقهم وده الي تطمن عليكي معاه أنا  معلقتش مع باسم علي الكلام ده وجيه معاد الخطوبة وقبلها بيومين باسم طلب مني اشتري فستان الخطوبة مع أخته وهنا بدأت اول حاجة أنا محبتهاش  ولفينا كتير واخيرا اخترت فستان أنا مكنش عاجبني اووي بس اخدته عشان ده الفستان الي مكنش عاجب أخته واخدته كعند مش اكثر مع العلم انا الي دفعت حقه مش هوا وبعد كده كان لازم نروح نطمن علي والدته وهناك ماما اتفقت معاهم أنهم يجيبوا الجاتوه معاهم ودفعت حقه بالكامل علي اساس يكون شملهم كويس وهما جايين وطبعا الخطوبة كانت عائلية جدا في جنينة الفيلا بتاعتنا وعدت الخطوبة
 ‏وكان يوم حلو وتاني يوم  صحيت علي تلفون خلاني اعيد تفكير .........
 ‏
يتبع لم يخبرني احد
الجزء الثاني



وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-