القصر الملعون الجزء الخامس والاخير

القصر الملعون
الجزء الخامس والاخير
بقلم/غاده سعيد

لقيت بنات كتير تحت مدبوحين ومحطوط دمهم في ازايز علي ترابيزه في وش الترابيزه في تمثال علي شكل مخيف كأنه شيطان والعياذ بالله

اول ماشوفت المنظر لفيت وشي الناحيه التانيه لقيت مكتبه فيها كتب كتير قلت اكيد الكتب الي فيها هتوصلني ايه اللي بيحصل في البيت ده مسكت اول كتاب فتحته لقيت مكتوب فيه رموز غريبه حاجات انا ما فهمتهاش
فجأه لقيت واحد ظهرلي ومعاه سكينه رحت مصرخه جامد







ولقيت قاسم ومامته بيصحوني...

_في ايه يا بدريه اصحي في ايه مالك بتصرخي ليه وانتي نايمه ....

= في حد كان هيدبحني ...

_ حد... حد مين

= الصالة ودوني الصاله لازم اعرف ايه الي بيحصل...

طلعت اجري عالصاله وعلي نفس البلاطه وشيلتها اتشالت معايا بسهوله لكن الي تحتها كان سد مفيش حاجه تحت....

بصيت عالشباك ولقيت النهار طلع ...
وكلمه البنت الي قالتهالي كانت بترن في ودني....

_ لو النهار طلع يا بدريه مش هتعرفي تنزلي....

اكيد المكان ده بيتفتح بليل بس ...

= انتي اكيد مجنونه المكان سد ومقفول ...

_ لا يا قاسم المكان ده بيتفتح بليل انا هثبتلك كلامي استني لحد الليل بس...

= خلينا ماشيين ورا كلامك لحد ما هتجننينا...

_ انت جدك كان بيشتغل ايه

= معرفش انا عمري ما شوفته اصلا..

_ وانتي يا مدام سولافه...

لقيت سكتت ووشها اتغير ...









= انا عمري ما اتعاملت معاه قبل كده جوزي كان مقاطعه اصلا ومكنش قايلي السبب بس انا لم جوزي مات قولت اجي اوريه حفيده الي عمره ما شافه ومن ساعتها وانا محبوسه هنا ....
.
_ اكيد كان بيعمل حاجه غلط هنا اكيد البيت ده ملعون.....

فضلت قاعده ساعات كتير علي امل لما الليل يجي الباب هيتفتح....

واول لما الشمس غابت طلبت من قاسم يطفي كل انوار البيت والدنيا كانت ضلمه خالص ...

فتحت الطوبه وفعلا الي حسبته لقيته والباب اتفتح.....

نزلنا احنا ال ٣ وشافوا المنظر كانوا واقفين مزهولين....

مدام سولافه فتحت الكتب ولأنها كانت مثقفه ...

فهمت ان صاحب الكتب دي كان بيشتغل في السحر الاسود وبيقدم البنات دي قربان للشيطان عشان يعرف يتحالف معاه ...

والموضوع ده فضل مستمر حتي بعد ما مات بسبب ان الاوضه دي لسه موجوده لحد دلوقتي....

فجأه لقينا الراجل ظهر ومعاه سكينه نفس الي شوفته فالحلم وبيقرب مني ....

قعدت اصرخ...
_ انا مش هموت الموته دي انا تعبت جدا في حياتي يارب ساعدني..

وابتديت اقرأ آيه الكرسي واعيط لقيته فجأه بدأ يبعد عني....

ومسكت كل الكتب والحاجات الي فالاوضه طلعتهم فوق انا وقاسم ومدام سولافة وولعنا فيهم ....

بمجرد ما الحاجات اتحرقت كان الباب اتفتح والنور ظهر....










جريت عالباب وفتحته لقيت كل البنات قدامي خارجين هما كمان كأن كانت روحهم متعلقه وبيتحرروا ....

مسكت مدام سولافه وقاسم من ايديهم

_ يلا انتوا مش هتمشوا معايا

= هنمشي بس الاول هناخد حاجه من تحت....

لقيتهم طالعين ب جثتين جثه طفل وجثه واحده حضناه ...
ودفنوهم فالجنينه ومشيوا معايا....

انا مرضتش اسألهم انتوا بتعملوا ايه عشان مقلبش عليهم المواجع كفايا الي شافوه طول حياتهم
واحنا ماشيين لقيت قاسم بيقولي

_ انتي جريئه اوي يابدريه في بنات جم كتير هنا عمر ما حد فكر ينزل تحت ويحرق الحاجه ويخلصنا كلنا ....

= وانت مكنتش بتحرق الحاجه ليه ...

لقيته بصلي وضحك...

واحنا ماشيين قابلنا واحد معدي لقيته بيوقفني وبيقولي.....

_ ايه يابنتي الي جابك المكان ده محدش بيجي هنا المنطقه دي فيها بسم الله الرحمن الرحيم متمشيش هنا لوحدك...

= اه بس انا مش لوحدي انا معايا قاسم ومامته...

_ انتي لوحدك انا مش شايف حد امشي من هنا يابنتي ربنا يهديكي ...

ساعتها بس عرفت اني كنت الانسانه الوحيده الي فالبيت ...
لما قاسم ومامته اختفوا من جنبي فجأه وعرفت ان الجثتين الي دفنوهم دول هما ....

ولما راحوا البيت اتقتلوا زيهم زي غيرهم....

ازاي في حد ممكن يأذي غيره بالسحر والاعمال لمجرد انه متضايق منه لازم يفتكر ان فيه حاجه اسمها ربنا ...

فضلت اجري لحد مالقيت اتوبيس ركبته ووصلت بيه المستشفي الي شغاله فيها واول ما وصلت لقيت صاحب المستشفي بيقولي...

_ انتي فين يابدرية اختفيتي بقالك كام يوم افرحي يا ستي عملنالك مكان تنامي فيه هنا فالمستشفي...

_ بجد يعني مش هنام فالشارع تاني

= اه ودا مفتاح اوضتك ادخلي ارتاحي شويه عشان الشغل

فتحت الباب ودخلت اترميت عالسرير محستش بنفسي غير وقاسم ومامته جايين ليا فالحلم بيضحكولي كأنهم بيشكروني كانوا مبسوطين اوي وشكلهم جميل صحيت من النوم وحسيت ان قلبي كان مرتاح وحسيت اني عملت حاجه اقدر افتخر بيها في حياتي

النهاية






.






وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-